AR
EN
1
المقالات

كيف يؤثر التسنين على نوم طفلك

يمكن أن يضيف التسنين معنى جديدًا بالكامل إلى مصطلح "النوم كالأطفال". ابتداءً من الشهر 3 إلى الـ 12*، تبدأ أسنان الأطفال الأولى في النمو، ومن الطبيعي أن يختبر الأطفال، حتى البارعين منهم بأخذ قيلولة، اضطرابًا في أنماط النوم العادية.

بينما يمر طفلك في مرحلة التسنين، من الشائع أن تتسبّب اللثات الطرية بالبكاء أكثر من العادة، فضلاً عن الانزعاج والنوم المتقطّع. يمكنك المساعدة في تخفيف ألمه عبر إعطائه حلقة تسنين أو تمرير إصبعك برفق على طول اللثة. أو إذا كان صغيرك يستيقظ في الليل، فحاولي تهدئته ببعض الكلمات اللطيفة أو غناء تهويدة

 

*(The baby book. ISBN 978­0­316­19826­4 - p506­507)

 

نلفت انتباهك إلى أن المعلومات الواردة في هذه المقالات تهدف فقط إلى تقديم نصائح عامة، وبالتالي يجب عدم اعتبارها بديلاً للاستشارة الطبية المهنية. في حال كنت تعانين أنت، أو عائلتك أو طفلك، من أعراض صحية أو حالات تُعدّ خطيرة أو مزمنة، أو إذا كنت بحاجة إلى استشارة طبية محددة، فيُرجى طلب المساعدة الطبية المهنية. لا يمكن اعتبار Philips AVENT مسؤولة عن أي أضرار قد تنجم عن استخدام المعلومات الواردة في موقع الويب هذا.