AR
EN
1
المقالات

كيفية تناول طعام صحي أثناء الرضاعة الطبيعية

لا يقوم جسمك بإنتاج الحليب فقط لإشباع الطفل. اكتشفي فوائده الصحية المذهلة فيما يلي، بالإضافة إلى الطرق التي تساعد جسمك على إنتاجه.

تعزيز جهاز المناعة لدى الطفل


إن حليب الأم أكثر ذكاءً مما تظنين، فهو ليس مجرد وقود لمساعدة طفلك على النمو. وهو يساعد أيضًا على بناء نظام المناعة لديه. في غضون أيام قليلة من تعرضه لجرثومة، يطوّر حليب الأم أجسامًا مضادة خاصة لحماية صغيرك من الجراثيم نفسها التي تواجهك. يا له من حليب ذكي فعلاً!

تطوير حاسة التذوّق لدى الطفل


عندما تختارين الرضاعة الطبيعية، يأكل طفلك ما تأكلينه أنت. ولا يتم تمرير العناصر الغذائية والأجسام المضادة إليه فقط، فنكهات الأطعمة التي تتناولينها تمر أيضًا إلى حليبك. وبينما يميل الأطفال الرضّع بشكل طبيعي إلى النكهات الحلوة، يمكن لحليب الأم تزويدهم بمجموعة كبيرة وواسعة من النكهات. ويساعد هذا في توسيع نطاق حواسهم، ما يعني نوبات غضب أقل لاحقًا عند تناول الطعام.

إنتاج المزيد من الحليب


بعد إجراء بحث سريع على الإنترنت ستكتشفين مجموعة من الأطعمة التي "يمكنها" تحسين مخزون الحليب لديك أثناء الرضاعة الطبيعية. ومع ذلك، معظم هذه الادعاءات منقولة ولا ترتكز على حقائق علمية حقيقية تدعم مصداقيتها. فالحقيقة هي أنه لا توجد طريقة مضمونة لتعزيز مستويات درّ الحليب لديك. لذا نحن ننصحك بكل بساطة بتناول الطعام الغني بالعناصر الغذائية والصحي بانتظام. حاولي عدم تفويت أي وجبة، وحافظي على طاقتك عبر تناول الأطعمة المغذية مثل الخضار والبروتينات والدهون الصحية والكربوهيدرات.

شرب كمية من السوائل تكفي لشخصين


يتألف حليب الأم من الماء بنسبة 88%، لذا ستجدين نفسك تشعرين بالعطش أكثر من المعتاد بينما ترضّعين طفلك. من المهم شرب الكثير من الماء تجنبًا لتعرضك للجفاف، ولكنك لست مضطرة إلى إجبار نفسك بالقوة على شرب كمية إضافية. أنها فكرة جيدة أن تبقي إبريقًا مليئًا بالماء وكوبًا بالقرب منك في الأماكن التي تتواجدين فيها لإرضاع الطفل، ما يسمح لك بتناول رشفات منتظمة من الماء لتروي عطشك وتستبدلي المياه التي تفقدينها أثناء الرضاعة الطبيعية.

 

نلفت انتباهك إلى أن المعلومات الواردة في هذه المقالات تهدف فقط إلى تقديم نصائح عامة، وبالتالي يجب عدم اعتبارها بديلاً للاستشارة الطبية المهنية. في حال كنت تعانين أنت، أو عائلتك أو طفلك، من أعراض صحية أو حالات تُعدّ خطيرة أو مزمنة، أو إذا كنت بحاجة إلى استشارة طبية محددة، فيُرجى طلب المساعدة الطبية المهنية. لا يمكن اعتبار Philips AVENT مسؤولة عن أي أضرار قد تنجم عن استخدام المعلومات الواردة في موقع الويب هذا.

لرؤية موقعنا على ويب بأفضل طريقة، استخدم أحدث إصدار من Microsoft Edge أو Google Chrome أو Firefox.