AR
EN
1
المقالات

أطباق جديدة مذهلة
يمكن تجربتها

عندما يبلغ طفلك 7 أو 8 أشهر تقريبًا، سيكون قد اتّقن فن تناول الأطعمة الطرية. وبما أنه اكتشف الآن مذاق الطعام، حان وقت تخطي مرحلة الهريس الحلو الذي لا طعم له ومساعدة براعم التذوّق لديه على التطوّر من خلال تمرينها جيدًا.

قليل من الملح


في حين أنه يجب ألا تضيفي أبدًا الملح إلى طعام الطفل الرضيع، الآن هو الوقت المثالي لإدخال الأطعمة المالحة بطبيعتها مثل الأجبان الطرية ذات النكهة المعتدلة أو جبنة الشيدر. يمكنك إضافة كمية قليلة منها إلى البطاطس المهروسة أو تحضير صلصة الجبنة المصنوعة في المنزل لسكبها فوق المعكرونة.

خضار متنكرة


اعمدي إلى زيادة شهية طفلك وحبّه للخضار عبر تحضير بعض خلطات الفواكه والخضار مثل هريس التفاح والجزر والسبانخ. وسيجعل مذاق الفاكهة الحلو نكهة الخضار لذيذةً أكثر. يساعدك جهاز تحضير الطعام الصحي للأطفال 4 في 1 من Philips Avent على إعداد وجبات مغذية، وهو يأتي مع تطبيق مليء بالوصفات الشهية.

فواكه مجففة


اجعلي طعم الأطباق المقبّلة أحلى وألذ للأطفال الصغار عبر إضافة الفواكه المجففة مثل الكشمش أو الزبيب أو المانغا أو الأناناس أو المشمش باعتدال إلى أطباق مثل الأطعمة المطهوة في الكسرولة وأنواع الحساء.

سمك غني بالفوائد


ما من شك أن الفوائد الصحية للسمك هائلة؛ لذا كلما أدخلته في نظام غذاء طفلك في وقت أكبر، كان ذلك أفضل بكثير. ابدئي الرحلة بنكهة خفيفة مثل سمك الحدوق أو القد المسلوق والخالي من الجلد والعظم في صلصة بيضاء أو في فطيرة السمك. وما إن يتعوّد طفلك على الطعم والملمس، يصبح بإمكانك إدخال أسماك ذات نكهة أقوى غنية بالأوميجا 3 مثل رقائق السلمون أو الإسقمري.

بقول مثالية


يُعدّ العدس والبقول والحمص أنواعًا من الأطعمة البروتينية الغنية بالعناصر الغذائية. والخبر السار هو أنه يمكن استهلاك هذه المواد في عدد من الوصفات الملائمة للأطفال بدءًا من أطباق الدال ووصولاً إلى التغميسات المحضّرة في المنزل مثل الحمص.

زنجبيل


قد تظنين أن حواس طفلك الحساسة لن تحتمل الطعم القوي كطعم الزنجبيل، ولكن إضافة كميات صغيرة من الزنجبيل الطازج المبشور أو المفروم إلى يخنة الفاكهة أو الأطباق المقبّلة مثل الحساء لن تحفز براعم التذّوق لدى طفلك فحسب، بل ستوفر أيضًا موادًا غذائية مقوية وستخفّف من الآلام الناتجة عن عدد كبير من الاضطرابات التي يعاني منها الأطفال، بدءًا من أوجاع البطن ووصولاً إلى حالات الزكام.

قد يكون الملح والسكر ممنوعين، ولكن هذا لا يعني أنه ليس بإمكانك إضافة أي نكهة على نظام طفلك الغذائي. فطفلك الآن في عمر يسمح له بالاستمتاع بالتوابل مثل الكمون والكركم. إذا كنت تتناولين الطعام الغني بالتوابل عندما كنت ترضعين طفلك، فالاحتمال أكبر أن يستمتع بهذا النوع من الطعام نظرًا لأنه سبق واعتاد على مذاقه.

خضار غير اعتيادية


ليس ضروريًا التمسّك دائمًا بالخضار التقليدية الملائمة للأطفال مثل البازلاء والبطاطس الحلوة. فكلما حاولت إقناع طفلك بتناول المزيد من الخضار في وقت مبكر كان ذلك أفضل، لذا حاولي توسيع مجموعة الأطعمة التي يتناولها عبر زيادة بعض الأنواع غير الاعتيادية مثل الشمندر والباذنجان والفلفل والكرنب الأجعد.

 

نلفت انتباهك إلى أن المعلومات الواردة في هذه المقالات تهدف فقط إلى تقديم نصائح عامة، وبالتالي يجب عدم اعتبارها بديلاً للاستشارة الطبية المهنية. في حال كنت تعانين أنت، أو عائلتك أو طفلك، من أعراض صحية أو حالات تُعدّ خطيرة أو مزمنة، أو إذا كنت بحاجة إلى استشارة طبية محددة، فيُرجى طلب المساعدة الطبية المهنية. لا يمكن اعتبار Philips AVENT مسؤولة عن أي أضرار قد تنجم عن استخدام المعلومات الواردة في موقع الويب هذا.

لرؤية موقعنا على ويب بأفضل طريقة، استخدم أحدث إصدار من Microsoft Edge أو Google Chrome أو Firefox.