AR
EN
1
المقالات

أهم 10 نصائح للإرضاع

  1. يضمن تقديم وجبات إرضاع بانتظام لطفلك، عندما يكون جائعًا، زيادة مخزون الحليب لديك ليتناسب واحتياجات طفلك. كلما زادت وجبات إرضاع الطفل، زادت كمية الحليب التي تنتجينها له.
  2. يجب على الطفل أن يكون قادرًا على فغر فمه، ما يسمح له بالتقام الثدي بالشكل الصحيح. وينبغي عليه وضع جزء كبير من الثدي في فمه، وليس الحلمة فحسب، لمساعدته على الرضاعة بشكل جيد وفعّال.
  3. ينبغي على الرضاعة الطبيعية ألا تكون مؤلمة إذا كنتما، أنت وطفلك، تقومان بها بشكل صحيح. افحصي شكل الحلمة عندما يتوقف الطفل عن الرضاعة، وتأكدي من أنها مستديرة وشكلها طبيعي وليست "منكمشة" أو مشوّهة.
  4. إن أوراق الملفوف الأخضر الباردة ممتازة للتخفيف من أوجاع الثدي القاسي والمحتقن عندما يتم إدرار الحليب. ضعي بعضًا من هذه الأوراق في حمالة الصدر لنصف ساعة تقريبًا بعد كل وجبة.
  5. شجّعي الطفل على إفراغ الثدي الأول خلال كل وجبة. بهذه الطريقة، سيحصل في كل مرة على كل من اللبأ الذي يروي عطشه وحليب آخر الرّضعة الأكثر غنى.
  6. في المتوسط، سيرغب الطفل الذي يرضع طبيعيًا بتناول وجبة كل ساعتين إلى 4 ساعات. يمكن أن تستغرق الوجبة من 10 دقائق إلى أكثر من ساعة في البداية. تختلف كل أم وكل طفل عن غيرهما وسيكون لما نمط خاص للرضاعة
  7. اقبلي أي مساعدة يمكن أن تحصلي عليها من المحيطين بك في الأسابيع الأولى، حتى تتمكني من التركيز على الرضاعة الطبيعية والاهتمام بنفسك وبطفلك.
  8. لمعالجة مغص البطن والغازات التي يعاني منها الطفل في الشهر الأول، حاولي حمل الطفل بشكل مستقيم على كتفك بعد وجبات الإرضاع، مع فرك ظهره والربت عليه. احملي طفلك واحتضنيه لتهدئته، فلا يمكن أن تفسديه في هذا العمر.
  9. يمكن أن يساعد استخدام كريم الحلمات المصنوع من اللانولين في تخفيف ألم الحلمات في الأسابيع الأولى من الرضاعة. ادهني كمية صغيرة حول الحلمة فقط بعد وجبة الإرضاع.
  10. من العلامات التي تدل على أن طفلك يحصل على كمية كافية من الحليب، إذا كان يهدأ بين وجبات الإرضاع، ويستيقظ في فترات منتظمة للرضاعة، ويُخرج برازًا سائلاً أصفر اللون ويبلّل الكثير من الحفاضات، ويكتسب الوزن بشكل ثابت.
نلفت انتباهك إلى أن المعلومات الواردة في هذه المقالات تهدف فقط إلى تقديم نصائح عامة، وبالتالي يجب عدم اعتبارها بديلاً للاستشارة الطبية المهنية. في حال كنت تعانين أنت، أو عائلتك أو طفلك، من أعراض صحية أو حالات تُعدّ خطيرة أو مزمنة، أو إذا كنت بحاجة إلى استشارة طبية محددة، فيُرجى طلب المساعدة الطبية المهنية. لا يمكن اعتبار Philips AVENT مسؤولة عن أي أضرار قد تنجم عن استخدام المعلومات الواردة في موقع الويب هذا.

لرؤية موقعنا على ويب بأفضل طريقة، استخدم أحدث إصدار من Microsoft Edge أو Google Chrome أو Firefox.